أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> جبرئيل والشيطان في معركة بدر - بمناسبة المولد النبوي الشريف .

جبرئيل والشيطان في معركة بدر - بمناسبة المولد النبوي الشريف

في معركة بدر الكبرى، نزلت الملائكة على النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- ومعهم جبرئيل –عليه السلام- وقد رآهم الإمام علي بن أبي طالب –عليه السلام- وبعض المسلمين، فقد ورد في تفسير القمي: (ثم رفع يده –صلى الله عليه وآله وسلم- إلى السماء وقال: يارب إن تهلك هذه العصابة لم تعبد، وإن شئت أن لا تعبد لا تعبد. ثم أصابه الغشي فسري عنه وهو يسلت العَرَق عن وجهه ويقول: هذا جبرئيل قد أتاكم في الف من الملائكة مردفين، قال: فنظرنا فإذا بسحابة سوداء فيها برق وريح، قد وقعت على عسكر رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- وقائل يقول: أقدم حيزوم أقدم حيزوم! وسمعنا قعقعة السلاح من الجو).
 
وفي المناقب: (ظهروا على الخيل الُبلق بالثياب البيض يوم بدر، يقدمهم جبرئيل على فرس يقال له حيزوم) وأيضاً في المناقب: (قال علي وابن عباس في قوله: مسومين: كان عليهم عمايم بيض أرسلوها بين أكتافهم، وسمع غفاري في سحابة حمحمة الخيل وقائل يقول: أقدم حيزوم، قال رجل: يا رسول الله إني رأيت بظهر أبي جهل مثل الشراك! فقال –صلى الله عليه وآله وسلم-: ذاك ضرب الملائكة. لم يقاتل الملائكة إلا يوم بدر، وإنما أتوا بالمدد).
 
وفي تفسير الثعلبي: (قال أبو داود المازني وكان شهد بدراً: اتبعت رجلاً من المشركين لأضربه يوم بدر، فوقع رأسه بين يدي قبل أن يصل سيفي، فعرفت أنه قتله غيري، وروى أبو أمامة بن سهل بن حنيف عن أبيه قال: لقد رأيت يوم بدر وإن أحدنا ليشير بسيفه إلى المشرك فيقع رأسه عن جسده قبل أن يصل إليه السيف. وقال ابن عباس: حدثني رجل عن بني غفار قال: أقبلت أنا وابن عم لي حتى صعدنا في جبل ليشرف بنا على بدر ونحن مشركان ننتظر الواقعة على من يكون الدبرة، فننتهب مع من ينتهب، قال: فبينما نحن في الجبل إذ دنت منا سحابة فسمعنا فيها حمحمة الخيل، فسمعت قائلاً يقول: أقدم حيزوم قال فأما ابن عمي فانكشف قناع قلبه فمات، أما أنا فكدت أهلك ثم تمسكت).
 
ولقد نص القرآن الكريم على أن الشيطان كان في معركة بدر لنصرة المشركين، واتفقت الرواية على أنه جاء بصورة سراقة بن مالك زعيم بني مدلج، لأن قريشاً خافت من هجوم كنانة على مكة إن ذهبت لحرب النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- فجاءهم إبليس بصورته ليطمئنهم، قال ابن هشام: (لما أجمعت قريش المسير، ذكرت الذي كان بينها وبين بني بكر فكاد ذلك يثنيهم، فتبدى لهم إبليس في صورة سراقة بن مالك بن جعشم المدلجي وكان من أشراف بني كنانة، فقال: أنا لكم جار من أن تأتيكم كنانة من خلفكم بشيء تكرهونه، فخرجوا سراعاً).
 
وفي أمالي الطوسي عن جابر –رحمه الله- قال: (تمثل إبليس لعنه الله في أربع صور: تمثل يوم بدر في صورة سراقة بن جعشم المدلجي فقال لقريش: لا غالب لكم اليوم من الناس وإني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بري منكم إن أرى مالا ترون).
 
وتصور يوم العقبة في صورة منبه بن الحجاج فنادى: إن محمداً والصباة معه عند العقبة فأدركوهم، فقال رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- للأنصار: لا تخافوا فإن صوته لن يعدوهم.
 
وتصور يوم اجتماع قريش في دار الندوة في صورة شيخ من أهل نجد، وأشار عليهم في النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- بما أشار، فأنزل الله: وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين.
 
وتصور يوم قبض النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- في صورة المغيرة بن شعبة فقال: (أيها الناس لا تجعلوها كسروانية ولا قيصرانية، وسعوها تتسع فلا تردوها في بني هاشم فتنتظر بها الحبالى). 
 
وفي مناقب آل أبي طالب، عن الإمام الباقر والصادق –عليهما السلام-: (كان إبليس في صف المشركين أخذ بيد الحارث بن هشام فنكص على عقبيه فقال له الحارث: يا سراق أين، أتخذلنا على هذه الحالة؟ فقال له: إني أرى مالا ترون، فقال: والله ما نرى إلا جعاسيس يثرب –الجعسوس الرجل القصير الذميم- فدفع في صدر الحارث وانطلق وانهزم الناس، فلما قدموا مكة قالوا: هزم الناس سراقة، فبلغ ذلك سراقة فقال: والله ما شعرت بمسيركم حتى بلغتني هزيمتكم، فقالوا: إنك أتيتنا يوم كذا فحلف لهم، فلما أسلموا علموا أن ذلك كان الشيطان).
 
وفي بحار الأنوار عن عمارة الليثي قال: (حدثني شيخ صياد من الحي كان يومئذ على ساحل البحر قال: سمعت صياحاً: يا ويلاه يا ويلاه، قد ملأ الوادي: يا حرباه يا حرباه، فنظرت فإذا سراقة بن جعشم فدنوت منه فقلت: مالك فداك أبي وأمي؟ قلم يُرجع إليّ شيئاً، ثم أراه اقتحم البحر ورفع يديه ماداً يقول: يا رب ما وعدتني، فقلت في نفسي: جن وبيت الله سراقة، وذلك حين زاغت الشمس عند انهزامهم يوم بدر).
 
وفي مناقب آل أبي طالب: (عن ابن عباس أنه: لما تمثل إبليس لكفار مكة يوم بدر على صورة سراقة بن مالك، وكان سائق عسكرهم إلى قتال النبي فأمر الله تعالى جبرئيل فهبط إلى رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم- ومعه ألف من الملائكة، فقام جبرئيل عن يمين أمير المؤمنين –عليه السلام- فكان إذا حمل علي حمل معه جبرئيل، فبصر به إبليس فولى هارباً وقال: إني أرى مالا ترون، قال ابن مسعود: والله ما هرب إبليس إلا حين رأى أمير المؤمنين، فخاف أن يأخذه ويستأسره ويعرفه الناس فهرب، فكان أول منهزم).
 
ويظهر أن هذا هو السبب في وضع (العامة) حديث هروب الشيطان من عمر، فقد رووا هروبه من علي –عليه السلام- في بدر، فزعموا أنه كان يهرب من عمر كل عمره. قال البخاري قال رسول الله –صلى الله عليه وآله وسلم-: (والذي نفسي بيده ما لقيك الشيطان قط سالكاَ فجاً –طريقاً- إلا سلك فجاً غير فجك) وبذلك فضلوا عمر على النبي –صلى الله عليه وآله وسلم- لأن البخاري نفسه روى عن النبي –صلى الله عليه وآله وسلم-: (إن الشيطان عرض لي فشد عليّ يقطع الصلاة عليّ، فأمكنني الله منه) وقد فاتهم الفرق بين الشيطان عندما يتجسد في معركة، فيكون له هروب كهروب المقاتلين، وبين حالته العادية وهو مختفِ يوسوس للإنسان فيكون هروبه وحضوره بقوانين أخرى، ولا يهرب من إنسان دائماً.
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/01/29   ||   القرّاء : 7567















البحث :


  

جديد الموقع :



 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال

  كيف نفهم القرآن؟

  قصة الأحكام – الجزء الثالث

 الأرض لمن عمرها: اسلوب اقتصادي ناجح

 في رحاب السيدة معصومة عليها السلام

 دار العلم في دولة بني عمار.. مفخرة إسلامية

  خلال تكريم الكرباسي: أعلام العراق يؤكدون على فرادة الموسوعة الحسينية



ملفات عشوائية :



 الإنسان بين التدبر المشروع والتأويل الممنوع (*)

  كيف أصبح (الأبوذية) شاقول الشعر الشعبي؟

 السيدة زينب عالمة غير معلمة

 علاقة تعظيم الشعائر بالبدع (1) (*)

 الصحافة الصفراء

 الموجز في المنطق بثوبه الجديد لسماحة المرجع الشيرازي

 مقارنة بين الاستعمال اللغوي المعاصر والمعاني القرآنية

 شيعة رايتس ووتش تستنكر جريمة اغتيال رئيس رابطة الشيعة الجعفرية باليمن

  جبرئيل والشيطان في معركة بدر - بمناسبة المولد النبوي الشريف

 ماذا خسر العالم بإقصاء الغدير

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 432

  • التصفحات : 2548097

  • التاريخ : 22/10/2017 - 16:41

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net