أهلا وسهلا بكم في موقع مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية ، للتواصل : info@alanwar14.org

الصفحة الرئيسية

من نحن

أخبار :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

مقالات وآراء :

إظهار / إخفاء الأقسام الفرعية

تحقيقات

اصدارات اللغات الأجنبية

طلبات كتب اللغات

طلبات الكتب

خدمات :

  • الصفحة الرئيسية للموقع
  • أرشيف كافة المواضيع
  • إجعل الموقع رئيسية المتصفح
  • أضف الموقع للمفضلة
  • إتصل بنا

   مقالات وآراء >> مقالات مختارة >> سياسة تكميم الأفواه - الحلقة الثالثة .

سياسة تكميم الأفواه - الحلقة الثالثة

الشيخ صالح المنيان
سياسة الاحتواء:
من الأساليب التي يستعملها أصحاب المشاريع ـ التي تسير في واقعها عكس التيار السائد في المجتمع المؤمن، والتي تبدو في ظاهرها لطيفة وفي باطنها الخبث والدهاء ـ هي سياسة الاحتواء لمن يخالفهم ويقف في وجوههم، فما أن يروا أحدًا يعكّر مزاجهم ويبيّن حقيقة مشاريعهم وتوجهاتهم المضللة للمجتمع تبدأ في داخلهم ثورة الغضب والطغيان والحنق، فيسعون بكل جهدهم لاستعمال عصيّهم وأدواتهم وأذنابهم في إيقاف ودحر وتكميم أفواه كل من يخالفهم.
 
 نعم، ربما يتعوذون من شرّ الشيطان الرجيم ومن عمل فرعون وكل جبابرة الأرض الذين ذمهم الكتاب الحكيم، ولكنهم ينتهجون نفس النهج الشيطاني !!! فترى في داخلهم يعشعش الشيطان وربما يبيض ويفرّخ !! ويتربع على صدورهم فرعون وأعماله من حيث يعلمون أو لا يعلمون، فالممارسات التي يمارسونها ضد مخالفيهم لا تختلف عن أساليب الشيطان وفرعون. 
 
قال جلّ شأنه في وصف التيه الفكري والمعرفي لمثل هؤلاء: (قُلْ هَلْ نُنَبِّئُكُمْ بِالْأَخْسَرِينَ أَعْمَالًا (103) الَّذِينَ ضَلَّ سَعْيُهُمْ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ يَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ يُحْسِنُونَ صُنْعًا (104)) سورة الكهف.
 
والاحتواء تارة يكون بإغراء المخالف لهم بالأموال، وإما بمئات الأمتار من الأراضي والعقارات، وإما بإغرائه بمناصب ربما تكون هامشية وفتات، وهذا ما تراه واضحاً جلياً في الأنظمة والحكومات الجائرة (الدكتاتورية)، فهي تسعى بكل جهدها لاحتواء المخالف لها والمعارض لأنظمتها بإغرائه بمثل هذه الأشياء الدنيوية الزائلة، ومن ثم تسيطر على تحركاته وتوجهاته المضادة لها فيبقى رهينًا لتوجهات الحكومة وقراراتها.
 
وتارة أخرى يكون الاحتواء بُغيَة تكميم الأفواه ـ على مستوى الأفراد والجماعات ذات التوجهات المنحرفة ـ بتصنع الاحترامات وربما بسط الموائد له، والتفوه بألقاب كبيرة تعطى لمخالفهم، والاهتمام به من قبلهم.
 
أذكر لكم تتمة القصة التي ذكرتها في الحلقة الثانية ـ التي حدثت معي شخصياً ـ بعدما فهمت من الرسالة الأخيرة منهم أنهم يهددوني بعصى السلطة التي تمتلكها هذه المجلة التابعة لهذه الجهة في نفس الدولة، وفوراً رددت على رسالتهم هذه بقولي: أنا لا أخاف مما أعتقد وأبوح به... 
 
هذا أخر ما ذكرته في تلك الحلقة من القصة، بعد حدود شهرين كان قد قرب موسم الحج الذي اعتدت منذ قرابة عقدين التشرف بحج بيت الله الحرام، رجعت من سفري لبلدي، وفور وصولي علموا أنني متواجد هناك قربهم، فاتصل لي مدير أعمال ذلك الشخص الذي رددت علمياً على افتراءاته  في تلك المجلة، وقال لي بعد الترحيب العظيم ـ وكأنه لم يحدث مع مسؤوله أي شيء من قبلي ـ : نحب أن نزوركم... فقلت له: تفضل، أنا أجلس في المكان المحدد والساعة المحددة، وفعلاً جاء مصطحباً معه شخصية كبيرة تعد في عرفهم الشخصية الثانية بعد كبيرهم ... واصطحب أيضاً معه ذلك الشخص الذي كان يراسلني - وهو ليس بذي أهمية وإنما يستخدم أداة لتوصيل رسائلهم ونشاطاتهم اليومية- ... علمت من ذلك أن ردي لتهديدهم لي بأنني لا أخشى التهديد المبطن لي أخذ في نفوسهم مأخذًا، فأرادوا أن يستخدموا معي هذا الأسلوب من الاحتواء لسكوتي عنهم، وفي صبيحة ذلك اليوم فوجئت أن نفس هذه الشخصية التي رددت عليها في ذلك المقال  اتصلت بي، ولم أكن متعودًا أن يتصل بي بنفسه؛ وذلك للهالة الهلامية التي يجعلونها له فهم يعدونه قائداً وغيرها من الألقاب الزائفة، وأنا فقير إلى ربي طالب علم في الحوزة العلمية، فأخذ بالتملق والكلام المعسول يقول: أهلاً سماحة ... كنت أحب أن أزورك !!! ولكن نحن هذه الليلة مستضيفين شخصيات قادمة من قم تكريمًا لهم، وأنتم منهم... 
 
قال تعالى : (وَمِنَ النَّاسِ مَن يُعْجِبُكَ قَوْلُهُ فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَيُشْهِدُ اللّهَ عَلَى مَا فِي قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ(204) وَإِذَا تَوَلَّى سَعَى فِي الأَرْضِ لِيُفْسِدَ فِيِهَا وَيُهْلِكَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللّهُ لاَ يُحِبُّ الفَسَادَ(205)) سورة البقرة.
 
وبعد تردد مني في الذهاب، خطر في بالي أن أذهب، فذهبت فوجدت الكذب مما قال لي، فالموعد كان مضروبًا مسبقاً لشخصيات كثيرة من مختلف المدن وهنالك موضوع يريدون نقاشه، فاستغلَّ هذا بدعوتي !!! 
فما أجد أبلغ من الشعر الذي ربما نُسب للإمام علي (عليه السلام) :
يعطيك من طرف اللسان حلاوة       ويروغ بك كما يروغ الثعلب
 
 

    طباعة   ||   أخبر صديقك عن الموضوع   ||   إضافة تعليق   ||   التاريخ : 2013/04/21   ||   القرّاء : 8040















البحث :


  

جديد الموقع :



 الانتظار ... منهج بناء 

 فن صناعة البسمة

 استراتيجية الشعائر (٤): التعبئة الإيمانية والمعرفية (*)

 استراتيجية الشعائر (٣): التعبئة الاجتماعية (*)

 استراتيجية الشعائر (٢): التعبئة الإعلامية (*)

 استراتيجية الشعائر (١): حفظ الدين (*)

 فاطمة الزهراء (ع) المقامات الغيبية والوجه الحضاري

 منهج الحرّية وآفاق التحرّر

 الإمام الحسين عظمة إلهية وعطاء بلا حدود

  السيدة نرجس مدرسة الأجيال



ملفات عشوائية :



 سقوط الأقنعة

  الإمام العسكري –عليه السلام- وتعزيز نظام الوكلاء

  السياسيون والتراث

 السيف .. لا تعايش على حساب العقيدة

  سماحة المرجع الشيرازي يؤّكد: على ضرورة التفكّر والتعقّل بالعمل للحصول على نتائج أفضل وأحسن

 أنفقوا لكي تتقدموا

 السيد الشميمي يدعو إلى مواجهة التحديات الثقافية

 الإسلام وإشكاليات الحداثة - الحلقة (14)

 تسييس العقيدة توهين للمذهب وإفشال للوحدة (2)

 الإمام الحسين –عليه السلام- وحدود التعريف

إحصاءات :

  • الأقسام الرئيسية : 6

  • الأقسام الفرعية : 22

  • عدد المواضيع : 437

  • التصفحات : 3219665

  • التاريخ : 16/10/2018 - 11:54

مؤسسة الأنوار الثقافية العالمية : info@alanwar14.org @ Alanwar14.Com - Alanwar14.Org - Alanwar14.Net
 

تصميم، برمجة وإستضافة : الأنوار الخمسة @ Anwar5.Net